بدايات متواضعة

بدايات متواضعة

بدايات متواضعة، وخدمة أمينة

بقلم

دكتور نوتل

 

لقد باركني الرب بأن أشاركDr. Nuttall في هذه الخدمة منذ البداية. ورحلتي الأولى للتعليم كانت في سنة 2000، وتقابلت آنذاك مع الخدام المحليين الذين أسروا قلبي. هؤلاء الأشخاص الرائعون كانت لديهم غيرة لم أر مثلها من قبل… ولكن لم يكن لهم إلا النذر اليسير من المعرفة اللاهوتية التي بحسب الكتاب. لقد كانوا يعرفون عن الكتاب المقدس، ولكنهم لم يكونوا يعرفون من الكتاب إلا القليل جدًا.

 

وخلال السنتين اللاحقتين، دارت مناقشات نشطة عن كيفية خلق نموذج يمكن استخدامه في تعليم ما يقوله الكتاب بوضوح. تلك المناقشات بين القادة المستقبليين أدت إلى تشكيل هيئة المعمدانيين لإعداد الخدام المحليين (BEN). ولقد كنا على قناعة بأن التدريب الأكاديمي الرسمي سيكون هو الطريقة الوحيدة لتغيير المعتقدات اللاهوتية الخاطئة التي كانت تُقدم في هذا الجزء من العالم. وكانت BEN هيئة إرسالية بلا أوراق اعتماد أكاديمية. ولذا تم الاتفاق على أن ندخل في شراكة مع إحدى المؤسسات التعليمية، حيث تكون BEN هي المنسق … أما التدريب الأكاديمي واللاهوتي فستوفره الكلية.

 

وكنتيجة لذلك، وُلدت كلية جديدة! ونَمَت كلية ناشيونال اللاهوتية: قسم البكالوريوس والدراسات العليا NTCGS سريعًا، كما نمت في عملية تقديم التدريب من مستوى معهد إلى مستوى التعليم اللاهوتي للدراسات العليا في مصر والأردن ولبنان.

 

ويتمم هذه القصة الرائعة، الخدمةُ الفعالة للعديد من الخريجين. إن اللاهوت المؤسَّس على الكتاب، يكاد يكون غريبًا على الشرق الأوسط، رغم النقاط المضيئة القليلة في تاريخه. إن أولئك الرجال والنساء المحليين الذين جاءوا ليفهموا أن النص الكتابي إنما يتحدث عن نفسه، استطاعوا أن يفعلوا ما لم تستطع أن تفعله أي إرسالية أجنبية من قبل. فمن المدن الكبيرة إلى القرى الصغيرة، تأسست العديد من الكنائس، أكثر مما يمكن توثيقه! هذا هو الجزء الفعال في الإرساليات! إنها الرؤيا التي رآها القادة الأوائل. إن تدريب الخدام المحليين كما توضحه 2 تيموثاوس 2: 2 هو خطة الله، والله دائمًا يبارك ما يأمر به.

 

ستلاحظ أننا لم نذكر أسماء هؤلاء الخدام العديدين، خدام الله الذين كانوا شركاءً في كل هذا. وذلك لأن الفضل يعود لله القدوس. فكلنا مجرد خُدام له – ممتنون لله من أجل الدور الذي سمح لنا أن نؤديه. فلا شيء من ذلك كان ليصبح ممكنًا لولا هؤلاء من بينكم الذين صلَّوْا وضحُّوا وأيَّدونا في سبيل تحقيق الهدف. وسيعتمد المستقبل على خدام آخرين، سيرسلهم الله في طريقنا، وعلى عطاياكم وصلواتكم الأمينة.

No Comments

Post A Comment